عدن في عصر الدولة الرسولية (629 - 858هـ / 1231 - 1454م)

٣٨ ر.س

اسم الكتاب: عدن في عصر الدولة الرسولية (629 - 858هـ / 1231 - 1454م).

المؤلف: محمد منصور علي صالح بلعيد.

السنة ورقم الطبعة: الأولى 1433هـ - 2012م.

عدد الصفحات: 464 – غلاف مجلد.

وصف الكتاب:

بقلم المهندس: أحمد عبدالله فضل

لقد سافرت إلى عدن في رحلة عبر الزمن ووصلت زمن الرسوليين,

طبعا تحتاج لمركبة السفر عبر الزمن وتضبط إعدادات الفترة بين سنتي 629 – 858 هـ, ومن اعدادات المكان ضع إحداثيات عدن, وبهكذا تنطلق المركبة وأختار مكان سري هناك لتكون مخفية عن سكانها, ويفضل في مكان محدد في تيه أبين, لكي لا يفتضح أمرها وتصادر و تستطيع العودة بها, وبمجرد الخروج اتجه نحو باب عدن, تشاهد تضاريس عدن المعروفة, لكن تشاهد معالم ومباني مختلفة بعد دخول البوابة, وهنا تحتاج دليل, والدليل لهذه الفترة هو كتاب "عدن في عصر الدولة الرسولية",

لمعرفة المعالم تجد في الفصل الثالث كل ما تحتاج معرفته عن الحياة الاجتماعية الذي يشمل السكان وتركيبهم الاجتماعية و الحارات والدور والأسواق وأماكن الترفيه مثل المتنزهات والمهرجانات وسباق الخيول والحمامات و عادات الناس في الأفراح والأحزان والمقابر, ولا أبالغ ان قلت كل شيء, لدرجة أني تخيلت نفسي جالس على ساحل بحر صيرة في ذاك الزمان اتسامر مع عدني يحدثني عن عدن وأحولها,

وإذا تريد أن تتسوق فإن في الفصل الثاني كل ما تحتاجه عن الأسواق ومكانها وأسعار السلع والصادرات والواردات وتفاصيل اقتصادية كثيرة, ويفضل قبل الرحلة ان يكون معك عملة ذهبية او فضية, لأن صرف الريال لم يكن متداول في تلك الفترة, الصرافين كانوا يتعاملوا بصرف الذهب والفضة الى عملة, اما اذا غلطت وحاولت صرف ريال و افتضح امرك اما فرحوا بك وعملوا لك فولة, او سلموك للوالي, وهنا عليك بالرجوع للفصل الأول في الدليل للتعامل مع الوضع بدبلوماسية,

في الفصل الأول تجد تفاصيل عن بني رسول نسبهم وكيف تأسست الدولة وكيف انتهت ومن هم ولاتهم في عدن والأحداث الرئيسية التي حدثت في اليمن عامة وعدن خاصة, وكيف سياستهم, لكن احذر أن تقول أنك من أحفاد الجحافل, او أي قبيلة يمنية, يفضل قراءة هذا الفصل قبل السفر عبر الزمن لمعرفة من هم أعداء الدولة ومنهم أصدقائها,

واذا الأمور على ما يرام, تعرف على المدارس والمساجد وأهل العلم والأدباء وخذ منهم تفاصيل العلوم التي كانت متوفرة ذاك الزمان, وسجلها في ملاحظاتك, هذه موجودة في الفصل الرابع بعنوان الحياة العلمية, لأنها هي الدليل على أنك ذهبت إلى عدن في رحلة عبر الزمن,

هكذا تخيلت الأمور عند قراءة الكتاب وهو رسالة ماجستير مطبوعة عدد الصفحات 464 صفحة, مقسمة إلى أربع مباحث كل مبحث مفصل في فصل مستقل, وهو من الكتب التي دائما ارجع لها لأي شيء عن عدن في تلك الفترة, بحث المبدع الدكتور محمد منصور بلعيد.


هنا مادة تعريفية بالكتاب

https://www.youtube.com/watch?v=tVV_1YNa0Pk

  • ٣٨ ر.س

منتجات قد تعجبك